مدح الأفخاد

عندما تحدث الحبيب ووصف أفخاد محبوبته لم يكتفي بمدحهم فقط بل تمعن في وصفهم بإتقان بالجزء الأعلى منهم .. فقال :

7: 1 ما اجمل رجليك بالنعلين يا بنت الكريم دوائر فخذيك مثل الحلي صنعة يدي صناع

فكما نعلم أن الأفخاد هي أعلى جزء من الأرجل …ولا تظهر دوائر الفخد إلى من أعلى جهة المفصل …. فكيف يصف المحبوب بإتقان شكل وجمال الأفخاد إلا إذا عاشر العُشاق بعض جنسياً وتأمل كل عاشق من مفاتن جسد معشوقه .. فهذا يعني أن محبوبته عُرضت عليه وهي عارية تماماً وتامل في جمال الأفخاد التي تبدأ بالأعضاء التناسلية .

فقال :
4: 7 كلك جميل يا حبيبتي ليس فيك عيبة

فإذا كان أهل الصليب يدعون أنه حوار حب بين الله وإسرائيل فهذا يعتبر عته وسفه وعدم أحترام أدمية القاريء … فلو كان هذا هو اسلوب الله مع عباده فكيف سيكون أسلوب العباد بين بعضها البعض .

اذا كان صاحب البيت بالدف ضاربا فشيم اهل البيت الرقص

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: